الإثمار للتطوير تحقق مبيعات كبيرة لأراضي تمارا

تم بيع ما يقارب جميع الأراضي السكنية المطلة على البحر، والتي تعد أول أراضي يتم طرحها للبيع في “دلمونيا في البحرين” وهي جزيرة اصطناعية تقع قبالة ساحل جزيرة المحرق، وذلك خلال أول يوم فقط من البيع.
وقد جاء هذا الإعلان في وقت سابق من اليوم من قبل الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة شركة الإثمار للتطوير محمد خليل السيد عقب التدشين المتميز لمرحلة بيع الأراضي. وقال السيد:” إنه تم إعطاء المقيمين في البحرين الفرصة لبناء منزل أحلامهم على مقربة من البحر حيث أن الأراضي السكنية المطلة على البحر كانت متوفرة للبيع يوم الأحد صباحاً. كما أن رد فعل السوق المباشر، ببيع ما نسبته أكثر من67 بالمائة من إجمالي الأراضي خلال يوم واحد، هو أمر مشجع للغاية”.

وقد تم تجهيز السبعة والثلاثون أرض التي تم طرحها للبيع حول منطقة وسطى بها حديقة خضراء من أجل خلق تمارا وهي منطقة تتمتع بجو من السكون والهدوء بصورة استثنائية في جنوب “دلمونيا في البحرين” والتي تعد مشروعاً يمتاز بتعدد خدماته تم بناؤه على جزيرة اصطناعية على مقربة من جزيرة المحرق. وقد جاء العرض الأخير المقدم من شركة الإثمار للتطوير بعد فترة قصيرة من البيع الناجح بشكل كبير لـ”سيفيلا” وهو أول مشروع سكني بـ “دلمونيا في البحرين”. وأضاف السيد:” إن نجاح كل من مشروع سيفيلا وبعده بأسابيع قليلة مشروع تمارا هو خير دليل على نمو ثقة المستثمر في الاقتصاد البحريني وقطاع العقارات. كما أنه يعد انعكاساً واضحاً على ثقة السوق في قدرتنا، كمطورين للمشاريع العقارية، لتقديم حلول مبتكرة وعالية الجودة في الوقت المحدد وضمن حدود الميزانية”.

واستطرد السيد قائلاً:” أنه في أعقاب بيع مشروع سيفيلا، توفر تمارا للمقيمين والمستثمرين فرصة لشراء أراضي ساحلية تقع قبالة البحر بأسعار مغرية وجذابة كالمنطقة نفسها، حيث يمكنهم الآن شراء الأرض التي يريدونها وبناء منزل يطل على البحر الذي لطالما حلموا بامتلاكه على إحدى أكثر مشاريع الجزيرة التي تم الحديث عنها في البحرين “.

إن مشروع تمارا يقدم أراض تتراوح مساحتها من 596 متر مربع إلى 1,488 متر مربع وهذه المساحة تسمح ببناء أي بيت يحلم به الفرد براحة. ويمكن الذهاب إلى المنطقة من خلال شارعين لتسهيل الدخول إليها سواء بواسطة السيارة أو السير على الأقدام حيث يسمح الطريق المنتهي بدوار بانسياب الحركة المرورية من وإلى المنطقة. كما قال السيدً:” إن تمارا عبارة عن مشروع يتمتع بكثافة عمرانية منخفضة حيث يتكون من 22 أرضاً تطل على البحر و15 أرضاً ساحلية، وجميعها مواجهة لجهة الجنوب. وقد تم تحديد مساحة الأراضي من حيث العمق والطول بشكل مدروس بحيث يبلغ الحد الأدنى للعرض 15 متر والارتفاع يصل إلى 40 متر من حيث الطول، لاستيعاب الفلل الكبيرة ذات الحدائق ومواقف للسيارات في الواجهة. كما يمكن للأراضي المطلة على البحر الاستفادة من الأرصفة البحرية والوصول إلى البحر إذا لزم الأمر”. وأضاف السيد:” أن أراضي تمارا تمنح المقيمين والمستثمرين الحرية لبناء أحلامهم، وانطلاقاً من نجاح مشروع سيفيلا الذي تم بيعه خلال أقل من ثلاثة أيام، فإننا على ثقة من أن هذه الأراضي سوف تحقق نجاحاً حيث أنها تسمح للأفراد ببناء منزلهم الخاص حسب احتياجاتهم”.

والجدير بالذكر أن مشروع سيفيلا يتكون من 32 فيلا، لكل منها واجهة خاصة على البحر. وسوف تستغرق عملية بناء هذا المشروع، الذي يتم بناؤه على مساحة إجمالية تقدر بما يقارب 20 ألف متر مربع ويقع على ساحل طوله 500 متر، 18 شهراً. وقد تم الإعلان عن مشروع سيفيلا بتاريخ 11 يونيو 2013، وتم بيع جميع الوحدات المتوفرة بتاريخ 15 يونيو، أي خلال أقل من ثلاثة أيام من بدء البيع.
إن مشروع دلمونيا في البحرين، والذي يركز بشكل فريد على خدمات الرعاية الصحية واللياقة، سوف يتضمن مشاريع سكنية وفنادق ومرافق تجارية وخدمات ترفيهية كما سيوفر للمقيمين والزوار خدمات الرعاية الصحية واللياقة وسط بيئة منتجعية خلابة.

وقد أعلنت شركة الإثمار للتطوير في وقت سابق من هذا العام (ملاحظة للمحرر: مارس 2013) أنها قامت بإرساء أعمال المرحلة الأولى من البنية التحتية، المقدرة بـ 22.5 مليون دولار أمريكي إلى شركة سيباركو البحرين بعد الانتهاء من عملية المناقصة الشاملة. وستشمل هذه المرحلة على تنفيذ الشوارع والطرق السريعة التابعة للجزيرة، إلى جانب جسر العبور فوق القناة المائية الكبرى، وشبكات الكهرباء والماء وشبكات الصرف الصحي وشبكات الاتصالات بالإضافة إلى تهيئة المواقع الخضراء والتشجير وغيرها، وسيستغرق انهاء أعمال البنية التحتية ما يقارب 24 شهراً، حيث من المقرر أن يتم في الوقت ذاته تنفيذ مجموعة من مشاريع التطوير الفرعية، وبذلك يمكن تسليم مفاتيح الوحدات السكنية لملاكها في منتصف 2015م.

يأتي مشروع دلمونيا مع النمو السريع الذي يشهده قطاع الصحة، حيث فاق حجم هذا القطاع الـ100 مليار دولار أمريكي عالمياً بنهاية عام 2012، وذلك بحسب تقرير أصدره مركز ديلويت للحلول الصحية. بالإضافة إلى ذلك، يمتاز المشروع بموقعه الاستراتيجي الواقع بالقرب من مطار البحرين الدولي بالإضافة إلى سهولة الوصول إليه قدوماً من المملكة العربية السعودية عبر جسر الملك فهد وهو ما يجعله وجهة جذابة للمستثمرين العالميين.

اقرأ بالكامل

الأخبار

Investment
Opportunities

فرصة استثمارية فريدة من نوعها مع أكبر عائد

مزيد من المعلومات

Key Facts

Total Reclaimed Area: 125 hectares
Total Gross Floor Area: approximately 1,800,000 square metres

image description

  • Residential & Mixed 60%
  • Office 4%
  • Retail 10%
  • Hotel 9%
  • Wellness 17%
Open chat